2011-10-18

ليست مسبحتي







جائتني هدية من جوار رسول الله صلي الله عليه وسلم 
سبعة أعوام تلازمني 
 بين يدي أتحسس حباتها 
أحفظهم كأصدقائي
مسبحتي البيضاء اللامعة
ثمان وتسعون حبة ونصف من الصدف
الحبة السابعة مكسورة
شراشيبها ليست مرتبة كباقي المسابح
احبها كطفلتي الصغيرة
أغسلها أعطرها وأرتب الشراشيب 
أُسبح وأُكبر وأَحمد الله مائة مرة
ثم أخبئها في درج مكتبي 
لم تفارقني في حجي وعمراتي 
هذا العام ضاعت مسبحتي جوار رسول الله صلي الله عليه وسلم
فتشت عنها في كل مكان 
في حقيبتي 
 في صناديق المفقودات
بجوار المصاحف
في أيدي المعتمرات 
لم أجدها 
أشتريت أخري تشبهها بشراشيب مرتبة
وتسعٌ وتسعون حبة من الصدف الأبيض اللامع
أُسبح وأُكبر وأَحمد الله مائة مرة
أُفتش عن الحبة المكسورة .. وعن الشراشيب المشعثة


لا أجدها



أشعر بالاغتراب


 ليست مسبحتي






القرآن الكريم