2011-06-16

الاضراب مشروع مشروع .....ضد الفقر ضد الجوع





لن تستطيع ان تحبس الآآآآآآآه في صدور المرضي

 لن تستطيع أن تجرم البكاء علي الموتي 

 لن تستطيع أن  تمنع الهواء وتحرم الكلام 

 فأسهل لك انت تقتلنا لترغمنا علي الصمت التام 

 ستستمر الاعتصامات والمظاهرات والاحتجاجات المطالبه بالحقوق ،التي تسميها ظلما بالفئوية 

ومهما سُنت القوانين والتشريعات لن يتوقف احدنا عن الهتاف مطالبا بحقه الذي اهدر علي مدار السنوات ....ومازال 
حتي بعد ان قامت ثوره ضد القهر والظلم واهدار الحقوق ...مازالت تهدر الحقوق 

الثوره التي كان عمودها الفقري المظاهرات الاعتصامات والاضرابات هي من جاءت بكم لمقاعدكم ...ثم يكون اول القرارات قانون يجرمها !!!!؟؟؟




قانون مشبوه سن في الظلام وبدون اعلان ، بعد ان  احتج الجميع علي مرسومة وطالبوا بالغاؤه ، اذا بنا نفاجأ ذات ليلة انه قد تمت الموافقة عليه ونشر بالجريدة الرسمية في سرية تامة


قانون لا يتماشي مع حق الانسان في التظاهر السلمي والتعبير عن رأيه بحرية تامه  دون تعرضه للتخويف او التهديد او العنف 




كان من اهم مطالب ثورة 25 يناير العداله الاجتماعيه ومرعاة الفقراء وتحقيق توازن  بين الاسعار والرواتب


هؤلاء الفقراء من جاءوا بكم لمقاعدكم ..اصبحت مطالبهم  فئويه انتهازيه لا تراعي ظروف البلد ... اصبحوا ملاحقين امنيا 
 ومهددين بالسجن والغرامه لانهم يطالبون بما خرجوا ليطالبوا به في الخامس والعشرين من يناير 


عندما تنحي الطاغية اعتقد الجميع ان الحقوق ستعود لاصحابها ولن يكون هناك ظلم بعد اليوم ولكنها لم تعد فخرجوا يطالبون بها 


يخرجون للمطالبة بحقوقهم فيعاملون كبلطجيه قطاع طرق  مغضوب عليهم من الجميع

وهل لو كان احدهم يمتلك 50 الف جنيه (قيمة الغرامه المفترضه) هل كان سيخرج يوما من بيته ليطالب بشئ

كيف تريد من الناس ان يكفوا عن المطالبه بحقوقهم التي تسوف وتؤجل  ، بالرغم من وعودك الورديه بجعلها علي قمة اولوياتك

كيف تطالب احدهم ان ينتظر علي حقه- الذي لا تتحمله  ميزانية الدوله المنهكه بسبب تردي الاوضاع الاقتصاديه علي حد قولك - وهو يراك تقدم التسهيلات والتنازلات تلو الأخري لمن استولي علي خيرات هذا البد لسنوات وسنوات ولن يضره التنازل عن بعض ارباحه الخيالية - التي تتجاوز الحد الاقصي للارباح في اكبر دول العالم - ولو لحين 

تقترح فرض ضريبه علي الارباح الرأسمالية يتم الاحتجاج عليها فتستجيب الدوله 
فورا..اليست مطالب فئويه انانيه لا تهتم الا بمصلحة الاغنياء 


وحين تقترح حد ادني للأجور 700 -وهو اقل مما اقره حكم المحكمة الستوريه- فيعترض رجال الاعمال بحجج واهيه...ويهددون ان هذا القرار سيزيد نسبة البطاله ل 25% 


يخرج الفلاحون للمطالبة بتحسين ظروفهم وتمليكهم أراضيهم التي يزرعونها منذ عشرات السنين وتخفيض اسعار  الاسمده الزراعيه ورد الغرامات المحصله منهم بدون وجه حق ، فيتم القبض عليهم وتوجيه اتهامات لهم بالاعتداء على أمين شرطة وتكدير الأمن العام وحيازة أسلحة خشبية والتظاهر والتجمهر وتعطيل المرور


ويعتدي عليهم الامن المركزي بوقاحه وهمجية 



ثم يأمر النائب العام بالافراج عنهم بكفاله 10 الاف جنيه(وهل يملك فلاح بسيط ربع هذا المبلع) قبل ان يسقط الكفاله ويقرر اخلاء سبيلهم بضمان محل الاقامه بعد تضامن عدد  كبير من زملائهم  ومن النشطاء معهم


تعتقد الحكومه ان هؤلاء مجموعه من المنتفعين  الانتهازيين بالرغم من ان احتجاجاتهم في معظم الاحيان ماهي الا ثورات صغيره تكشف فساد زرعه النظام السابق في مفاصل الدوله - مصنع غزل شبين علي سبيل المثال  




واذا كانت الاعتصامات والمطالب تقض مضاجعكم فبدلا من تجريمها انظروا فيها وقوموا بتنفذها حتي  يعود الناس لاعمالهم ويتم الدفع بعجلة الانتاج المزعومه التي لا يستهويها الا ان تسير علي اعناق ملايين العمال 


فإننا وللمرة المليون لن نكف عن الصراخ والهتاف والمطالبه بحقوقنا المنهوبه مهما سُنت القوانين وفُرضت الغرامات 









القرآن الكريم