2007-06-24

معا الي الابد




مغيبه تماما لا تستطيع ان تنتبه الي شئ مما يحدث حولها فقط تتأمل وجوه المعزين والمعزيات ، نظرت اليهم ببلاهه فلم يكن هناك شيئا ذا اهميه في حياتها بعد رحيله، صورته الملائكيه بوجهه النوراني لا تفارق مخيلتها ، لم تنتبه الا علي صوت الشيخ المنشاوي العذب الذي يخرج من كاسيت في احد اطراف الغرفه وهو يردد الايات الاخيره من سورة الفجر
"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعى الى ربك راضية مرضية فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى"

صدق الله العظيم
و آخر المعزيات وهي تصافحها وتسكب في أُذنيها عظيم اسفها وخالص تعازيها ، واخيرا ها هي وحيده في هذا البيت الذي جمع بينهما وعاشا فيه ايام عمرهما ، تحيط بهما السعاده من كل جانب ، انفطرت نفسها وتمزق قلبها ، دموعها تنهمر رغما عنها ، انها تخطو خطواتها الاولي الي غرفتهما وحيده بدونه ، وجدت نفسها تلجأ الي النافذه وتفتحها لتنظر الي السماء عبر سواد الليل وتألق النجوم تتضرع الي الله وتنساب دموعها غزيره علي وجنتيها تبكي زوجها المتوفي ، ارتجفت قدماها فألقت بنفسها علي اقرب كرسي ،
إن للموت رهبةٌ وخوف، انشغال وتوتر، تأمل واجم وأفكار سود وصدى قاتل ، انها
حائرة ومتوترة وضائعة وخائفة
اتتها الذكريات وميض خاطف كالبرق....من يوم زواجهما ...حتي يوم وافته المنيه كانت حياتهما ملحمه كاملة ورائعه من الحب والاخلاص والتفاني.... ثم اخذت تحدث نفسها والعبرات تخنق صوتها :
لقد راينا الله في مختلف مراحل حياتنا ، راينا عجائب قدرته ، كان معنا في كل محنه وكرب ونجانا من كل المهالك ، ولم يفرق بيننا حتي في احلك الظروف ...اللهم اني احتسبه عندك ، اللهم ارجع نفسه اليك راضية مرضيه وادخله برحمتك في عبادك الصالحين
خمسة وعشرون عاما مرت يا حبيبي كنت لي فيها كل شئ ..ابي ، امي ، زوجي ، عشيقي ، صديقي ، اخي ، وحتي ابني ..كنت كل اهلي ولا اعرف في الدنيا سواك
حبك اخترق قلبي دون إذن مني وجدتني احبك بكل جوارحي
تذكرت عندما تخرج في كلية الطب ثم هرول اليها ليعلن لها عن حبه وعن عزمه ان يتقدم لطلب يدها من ابيها ، و رغبته في ان يجمعهما بيت واحد الي الابد ، وكيف سرت في جسدها رعشة اضطراب وفي عينيها نظرة خجل واستحياء ، وفي قلبها فرحه لم يعرفها من قبل ، يومها رجعت الي بيتها تحمل له المزيد من الشوق والحنين ، انه ارق قلب واعذب انسان راته عيناها ،

لم يطرق قلبها غيره ، ومنذ ان كانت طفله صغيره لم تري في عالمها رجلا سواه ، فهو إبن اعز اصدقاء والدها كما انهما يسكنان في نفس الشارع الذي شهد رحلة حياتهما منذ ان كانا طفلين، الي اليوم الذي ضم فيه عرسهما بين جنباته

لقد كان شابا طيبا ومتدينا وعلى خلق ومن أسرة طيبة .واثق من نفسه ، طموح ، غير خجل من إمكانياته ، له نظرة إلى المستقبل وإلى الحياة ، لم يرغب في الاعتماد علي ابيه كما يفعل معظم الشباب في سِنَه ، كان دائما يردد :
يكفي ان ابي قد افني عمره ليراني انا ابنه البكري طبيبا ، عليّ ان اكمل المسيره معتمدا علي نفسي ، عليّ ان اصبح من امهر الاطباء حتي اكمل لابي حلمه

عندما تقدم لطلب يدها لم يكن يملك الكثير فقط امكانيات اقل من العاديه ، ولكنه وعد اباها ان يسعي جاهدا ليحقق لها السعاده والمستوي المادي المعقول في اقل فتره ممكنه ، مؤكدا ان المال وحده لا يصنع السعاده ، وانه لو اراد الحصول علي المال لسعي الي السفر الذي لم يكن صعبا بالنسبه له ، بل عُرض عليه اكثر من مره وبشروط مجزيه ولكنه يأبي هذا المنطق ....يسافر ...ربما ....ولكن بعد ان يكون قد اثبت ذاته وكفائته هنا اولا

وافق اباها ، واخيرا جمعهما بيت واحد، وبالرغم من كونه منزل بسيط في حي شعبي داخل حاره بسيطه الا انهما خطا فيه معا اول خطوات السعاده ،
تذكرت احساسها بالنشوة والسعاده والحبور الذي لم تذق قط مثله في حياتها الا عندما جمعهما هذا البيت المتواضع

كان يسعي الي النجاح ويمتلك طموحا وطاقات كبيره وقوي خفيه اما هي فكانت تمتلك تضحيه وصبر وايمان شديد به وبمقدرته علي النجاح ، وقفت خلفه تساعده وتشد من ازره كانت له رفيقة الكفاح كما كانت رفيقة السعاده ، وباقل الامكانات وبتشجيع منها ، اقطتع غرفه من بيتهما المتواضع ليفتتح فيها عيادته البسيطه ويبدأ عمله من خلالها ، كان يتفاني في عمله
يفني عمره من أجلها
تذكرت كيف كان يتقدم في عمله بثبات وخطوات واسعه ، وكيف اصبحت ايامهما احتفالات دائمه وشكر لله علي نعمه التي اسبغها عليهما ، كانت تشاركه بكل ما تستطيع من مجهود وطاقه ، علمها مبادئ التمريض ، حتي اصبحت مساعدته الاولي وذراعه اليمني ، ارادت ذلك - بالرغم من المشقه - كي لا تفارقه حتي في اوقات عمله كانت مؤمنه به الي اقصي الحدود ، لم تكن تيأس او تمل ..اخذ اسمه يلمع ويصعد الي عنان السماء ، وكانت راضية سعيده بذلك كل السعاده

ومع الوقت اصبح من اشهر اطباء النساء و التوليد في بلدته الصغيره ، تأتيه النساء من كل مكان ، فقد كان مشهود عنه الكفائه والدقه الشديده في عمله

لم يعكر صفو ايامهما او سعادتهما شئ ، الا تأخر الانجاب ، الذي شاء الله ان يحرمهما منه
بالنسبه لها لم يكن هناك ما يعيق الانجاب ، اما هو فقد كانت ارادة الله العلي القدير ان يكون هذا الطبيب الذي ياتي
الدنيا علي يديه مئات الاطفال لا يستطيع ان يمتلك حتي طفلا واحدا يملأ قلبه فرحه وينشر السعاده حوله اينما ذهب ، وكعادتها دائما كانت نعم العون والسند له في هذه المحنه الجديده ،
تذكرت قوله لها ، لا استطيع ان اتخيل انني سامنعك هذه النعمة التي خُلقت لتملأ قلوب البشر بالسعادة و الأمل ، ثم إن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها ، يمكنك ان تبدأي حياتك مع شخص آخر يحقق لك حلمك في امتلاك طفل ....

لم تستطع ان تتخيل كيف تكون لغيره ، وكيف له ان يفكر في ان يتركها بهذه السهوله ...انها
لاترى بعالمها غيره ولا تستطيع الاستغناء عنه لو لحظات ، اخبرته انها استغنت به عن كل اطفال العالم ، وانه من هذه اللحظه هو زوجها وحبيبها وابنها ، وانها لا تريد من الدنيا سواه
قال لها المال والبنون زينة الحياة الدنيا
قالت له ولكن الباقيات الصالحات خير عند الله ثوابا وخير املا
عانقها والدمع يخط مجراه علي وجهيهما ووعدها ان يجعلها اسعد امرأة في العالم ، وكان عند وعده لها ، أحبها وعشقها وتملكت كل جوارحة وأصبح يراها في صحوة ومنامة بل أصبح لا يرى غيرها فهو يرى الحياة وينظر إليها من خلالها
براءة ملامحها وسكينة تفاصيلها ووداعة حديثها والتفاتتها وحركاتها
، هو يعشقها بلا حدود ، و هي متيمه في عشقه وحبه ..اصبحوا روحين في جسد ،
تذكرت كيف من الله عليهما بالنجاح والثروه ، وكيف ذاع صيته واصبح في سنوات معدوده طبيب النساء الاول في المحافظه باكملها ،انتقلا من منزلهما المتواضع في الحي الشعبي الي فيلا جميله في ارقي احياء المدينة ، ولانه لا يريد ان يفارقها لحظه ، وهي كذلك ، جعل عيادته ملحقه بالفيلا بباب منفصل
تذكرت كيف اخذها في اجمل واقدس رحله في الحياه ، رحلة الحج ، وكيف كان يأخذها سنويا لاداء العمره
وكيف عاشا معا سنوات جرت مسرعة كجريان النهر في فيضانه ، مرت كأيام من الخيال والأحلام تضمهم السعادة ويحفهم الحب ويلفحهم الشوق ويؤرقهم الحنين ، قدمت له كل حبها واهتمامها ، وقدم لها روحه ونفسه و كل ما يملك في هذه الدنيا حتي كان ذلك الحدث الذي قلب حياتهما رأسا علي عقب
لقد فقد روحه وانهارت عزيمته عندما اخترق مسامعه قول الاطباء : أن زوجتك مصابة بأورام خبيثة لا علاج لها ، ولا أمل في شفاء منها ..
لم تكن هي الضحية الأولى التي يداهمها ذلك المرض اللئيم في المحيط القريب، لكن الأمر معها بالنسبة له مختلف فهي لم تكن مريضة بنوبة برد ، أو انفلوانزا ، ستشفي منها بعد قليل وإنما كان الورم الخبيث يستشري في كل جسدها لعنة الالم ظلت تطاردها وكاد المرض ان ينال من ارادتها ولكنها تماسكت و تشبثت بالحياه
من اجله هو فقط

وقف ساكنا ولم يهمس بشيء ظل يتأمل فيها طوال الوقت وكأنه يقول لها هل ستذهبين وتتركينني هنا وحيداً واقفاً متأملا ثم يصمت مجددا وكأنه يستعد لتشييع لحظات الفرح التي عاشاها معا ،
لقد قرر الاطباء أنها مصابة بأورام خبيثة ، وأن موقع الورم في غاية الخطورة .. وأنه لا أمل في العلاج
بالرغم من ذلك لم يفقد الامل وبالرغم من تحذيرات الاطباء من المضي في رحله العلاج المرهقه ماديا وجسديا لها الا انه ابي ان يستسلم ، ظل متمسكا بالامل في رحمة الله الواسعه ، كان يسابق الزمن ويصارع طواحين الهواء ويبذل اقصي من المستحيل نفسه ، فقط ليراها سليمه معافاه مره اخري
وتمر الايام والآلام الرهيبه تنهش جسدها الضئيل ،كانت تعيش
لحظات عصيبة وزمناً مسموماً وحياة لا تحسد على ما تبقّى منها ،وبدأ الجميع يدعو لها بالرحمه والخلاص من هذا العذاب اللا نهائي فلم يعد ثمة امل في الشفاء وانما رجاء في رحمة الآخره
ومع كل ذلك ظلت صامده امام المحنه وشدة البلاء ،تحتسب الاجر والثواب عن الله سبحانه وتعالي و
تدعوه ان يرحمها من اجله ، تدعوه أن يخرجهما من تلك الأزمة والحيرة فحياتهما ملتصقة ببعضهما وارواحهما متشابكة كأغصان الشجر المورقة.

وبالرغم من انها حاولت ان تعطيه دفعة معنوية الا انه
وكما هو معروف فان بداية كل نهاية في حياة أنسان هي ألانهزام وهذا ما تولد في حياته ، فلقد انهزم عندما شعر انها ستفارقه عما قريب ، اصبح متجهماً خالي من الاحاسيس لا يستطيع ان يتخيل أن هذه الدنيا و رغما عنه ستأخد منه أعز انسانه ، اخذ يقتل نفسه في العمل حتي ينسي ،
تذكرت ذلك اليوم عندما رجع إلي البيت ليأخذ قسطاً من الراحه ولكنها كانت راحه ممزوجه بالقلق فقد كان يتقلب ذات اليمين وذات الشمال ، مرضها جعله في حاله من القلق اللامتناهي ..فحياته متعلقه بها ولا يستطيع ان يحيا بدونها

اغمض عينيه وفكرة موتها لا تفارقه .....قبل موعد نزوله المسائي لعيادته ، دخلت عليه توقظه ولكنه لم يستيقظ ، شلتها المفاجأه واخذت كلماته الاخيره ترن في إذنيها :
لو أن أحد منا يجب أن يموت ، لو يجب ان نفترق لأن أحدنا قد انتهت مهمته في الحياة عند هذا الحد ، أليس من الأولى أن يكون أنا الذي يموت ؟....لقد
فضل ان يفارق الدنيا علي ان يعيشها بمفرده

مر عليها شريط الذكريات وجسدها ملقي علي هذا الكرسي في احد جوانب الغرفه المظلمه ، وكأنه قد بدأ العد التنازلي لمشوار حياتها
ظلت علي هذه الحاله اكثر من اسبوع وهي تسترجع يوميا حياتها معه بحلوها ومرها ، انهارت مقاومتها واشتدت عليها الآلام
اخذت تناجي ربها وتتضرع اليه : يارب اللهم يا من وسعت رحمته كل شئ ، ارحم عبده فقيره ضعيفه من عبادك ، اللهم لا تتركني في شقائي وآلامي اللهم اجمعني به في جنات العلي

ثم استدارت إلى القبلة، ونامت، و برزت على وجهها علامة الارتياح الي الابد ، فاضت روحها الي بارئها غادرت هذا الجسد لتلتقي بحبيب روحها في جنة الخلد ان شاء الله

-------------------------------

ملحوظة : هذه القصه مبنية علي احداث حقيقيه





40 comments:

ma_3alina يقول...

حتى لو لم تذكري يا دكتورة أنها مبنية على قصة حقيقية .. كنت سأكتب لكي أني اعرف زوج توفي وعاشت زوجته بعده 17 يوم حزينة أصابها الضعف ثم لحقت به ..

اعلم ان الإنسان لا يختار أن يموت أو أن يلحق بأحبته .. لكن أحسبها رحمة من الله عز وجل

نوع غريب من الوفاء بين الزوج وزوجته أظن أنه بعد وفاة هؤلاء أصبح غير موجود

جزاكي الله خيرا على القصة الجميلة

SAKAyAR يقول...

من الأحداث اللي فعلا بتأثر فيا عن أي شيء آخر ... هوه موت احد الطرفين من زوج أو زوجة ...بجد بيأثر فيا أكتر من إن أب حد يموت أو أم حد أو ابنه أو بنته
انتي عارفة ... تحسي إن نصفك الآخر في الحياة انتهى ... شعور صعب أوي
ربنا يرحمه ويدخله فسيح جناته
سردك للقصة رائع
تحياتي

عصفور المدينة يقول...

جعل الله هذه التدوينة في ميزان حسناتك

جزاك الله خيرا

mohand يقول...

السلام عليكم
من غير ما تقول احداث واقعيه
انتي واضح عليكي تاثرك بالمجال اللي بتتعاملي معاه
يعني غالبا قصص صيادله واطباء وكده
--------------
عارفه اجمل ما في القصه ايه ؟
انه اللي من غير مرض مات الاول
فاهمه حكمة ربنا
مش بالمرض
الموت يأتي لاي شخص حتي لو كان سليم معافي ويملك من الصحة الوفير
بس اعتقد ان كلام الباشمهندس محمد ما علينا صح
رحمة من الله
واعترض عليه ان الوفاء ده غير موجود
لا هيفضل موجود ما دامت الحياة
تحياتي

حــلم يقول...

أوجعتنى قصتك جداً

كل تفاصيلها مؤلمة بشكل رهيب

ألهذا الحد يكون توافق روحين؟

اتسائل

الطائر الحزين يقول...

جزاك الله خيرا
هناك تدوينة مشابهة فعلا اجهز لها
بارك الله فيك

Ma-3lina يقول...

انا حسيتها حقيقية من غير متقولى القصص دى تكررت كثيرا

بس للاسف برده نادرة الوجود

جزاكى الله خيرا على مشاركتنا فيها

و فى موضوع التاج انا بجد مزعلتش بس حبيت اغلس مش اكتر :)))

كراكيب عادل يقول...

السلام عليكم

الله علي البوست دة جميل بجد


انا فعلا شفت حجات زي كدة حقيقة

بس بجد ربنا يكرمك يارب

لانك سردتي الثصة بشكل هايل

عمرو غريب يقول...

بجد بوست هايل و مؤثر ربنا معاكي

رفقه عمر يقول...

على فكرة انا اعتقد انى اعرف الدكتور دة فعلا وسمعت قصته بجد قصه حب وصبر عجيبه جدا نادرة الوجود تحسى انك بتحكى روايه من الروايات مش قصه من الواقع
بس كالعادة طريقه عرضك مشوقه جدا

smraa alnil يقول...

ياااااااااااااااااااااااااااه
هو في كدة بجد

في حب واخلاص كدة
تصدقي ادتيني امل

كان دايما خطيبي يقولي ان قصتنا دي مش ليها زي

وكنت اقوله ان مش في وفاء في الحب ولا الاخلاص
كنت دايما يا عيني انكد عليه
بس بعد القصة دي مش هفقد الامل ابدا
وفاء غريب اوي

جزاكي الله كل خير

وربنا يجعل الوفاء والاخلاص دة شمة من شيم الحب اللي بنعيشها

Hadota يقول...

انا مش هستغرب ابدا من القصة دى
الحب والوفاء موجود وان كان اختفى فى اغلب الاحيان
تفاصيل العزا اللى فى اول البوست دى فكرتنى بذكريات وحشة عشتها بس بجد دا اللى بيحصل
وتوافق الارواح وارتباطها ببعض بالشكل دا موجود
وانا ياما سمعت قصص عن ناس مرتبطة ببعض كده
سواء ارتباط عاطفى
او صداقة
او اخوة
او امومة
او ابوة
ياما ناس مقدرتش تكمل بعد الناس اللى حبتهم
تحياتى يادكتورة
واتمنى تزورينى واكون صديقة

إنـســانـة يقول...

مش عارفة اكتب تعليق من العياط يا فضفضة
:'(
ربنا يرحمهم ويرحمنا جميعا

علاء يقول...

أنا محتاج رأيك بخصوص الموضوع ده

تجمع مدوني مصر .. حقيقة قابلة للتنفيذ أم حلم بعيد عن الواقع

BinO يقول...

أسلوب راقي جداً أختي فضفضة كالعادة
قرأت القصة منذ أيام ولم استطع التعليق وقتها
عذراً للتأخر

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باشمهندس ماعلينا

فعلا انها رحمة من الله لشريك الحياه الذي يجد نفسه بعد هذا العمر وحيد في هذه الدنيا

بس اختلف معاك ان النوعية دي من الوفاء لسه موجوده بس هي قليله شوية

نورتني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سكايرا

الموت عموما له رهبه شديده مهما كانت صلة قرابة المتوفي

ولكن بتختلف النظره نظره الزوجه او الابن او الابنه

ربنا يتقبل منك ويسكنه فسيح جناته

تحياتي

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باشمهندس عصفور

جزانا واياكم ،
شكرا علي الفحت

نورتني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مهند

اعمل ايه ما كل الناس اللي اعرفهم من داخل الوسط الطبي
يبقي لازم تكون حكاياتي عنهم ...هههههه

---------------
اما الاعمار دي فهي بيد الله
لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ

ومعاك ان الوفاء لسه موجود بس نادر

منورني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حلم

عندك حق هي مؤلمه جدا ، عندما تعرفت عليها بكل هذه التفاصيل لم استطع ان امنع نفسي من البكاء

خاصة لو علمتي ان الورثه لم ينتظروا اكثر من الاربعين وعرضوا الفيلا للبيع

شعرت انهم يعرضون حياة هذان الزوجان للبيع بكل ما تحمله من مشاعر وذكريات

تخيلي حياة كامله تباع في مزاد علني

ربنا يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الطائر الحزين

جزانا واياكم

وفي انتظار تدوينتك


تحياتي

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د/ مرام
معلش بقي نكدت عليكم

انا عارفه انك مازعلتيش ولا حاجه، بس كان لازم نحط اسم جارفيلد لايكون زعلان ..هههههه

نورتي

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفنان عادل

النماذج اللي زي الزوجين دول كتيره جدا

بس دايما اللي بيضحي علشان حد مش بيحب يعلن ده

فاديما مابنعرفهاش اللي بعد وفاتهم او وفاة احد الطرفين

شكرا علي ذوقك
نورتني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمرو غريب

شكرا علي ذوقك

نورت المدونة

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رفقه
يمكن يكون دكتور هو او واحد تاني غيره يا رفقه

وفعلا اللي مش عارف انها حقيقيه ممكن يفتكرها روايه من الخيال

شكرا علي ذوقك نورتي المدونة

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انوج
جزانا واياكم

ايوه فيه اخلاص كده ، طول ما الاتنين بيحبوا بعض وبيؤمنوا ببعض هايبقي فيه اخلاص زي كده واكتر


ومش عاوزاكي تفقدي الامل ابدا

نورتيني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هادوتا

آسفه لو كنت قلبت عليكي المواجع

ان شاء الله نبقي اصدقاء علي طول


نورتيني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انسانه

اللهم آمين

اسفه اني نكدت عليكي

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علاء

قريت الموضوع وسبت لك رايي هناك

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باشمهندس بينو

ولا يهمك وشكرا علي ذوقك

يا مراكبي يقول...

قصة تحمل الروعة والتشويق والألم العميق في الوقت ذاته

وهي درس لنا من دروس الحياة في أمور كثيرة: قصة الكفاح لتكون مثالا تطبيقيا يحتذى به .. حكمة الله عز وجل من عدم الإنجاب .. الوفاء والتفاني والإيثار والإخلاص .. ثم الثروة التي تركوها ولم يستفيدا منها لتذهب إلى آخرين لم يتعبوا فيها .. وهي حكمة أخرى بالغة التأثير: حكمة المولى عز وجل في توزيع الأرزاق

أحييكي بشدة

صاحب البوابــة يقول...

قمة الوفاء والاخلاص والحب الصادق

تجمعت في سطور

لتشكل قصتك الجميلة

تحياتي اختاة

وان شاء الله يجتمعا في جنة الرحمن

Rodrigo يقول...

Oi, achei teu blog pelo google tá bem interessante gostei desse post. Quando der dá uma passada pelo meu blog, é sobre camisetas personalizadas, mostra passo a passo como criar uma camiseta personalizada bem maneira. Até mais.

بحاول اكون يقول...

السلام عليكم
انا بمر كتير على مدونتك بس اول مره يزيدني شرف واعلق عندك
بجد القصة في منتهى الروعه والاخلاص والوفاء والاحاسيس الجميلة وده عشان الزوجين كانوا بحبوا بعض بجد ورضا ربنا كان مالي عليهم حيايتهم ربنا يرحمهم ويسكنهم فسيح جناتوا وفعلا نادر اوي اننا نلاقي وفاء واخلاص بالشكل ده
تحياتي ليكي عشان ادتينا امل انو في فالدنيا حب واخلاص لسه
جزاكي الله خيراً

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باشمهندس احمد ( يا مراكبي )

عندك حق كل شئ يحدث في هذا العالم يكون وراءه حكمه لا يعلمها الا الله

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صاحب البوابة

اللهم آمين

شكرا لذوقك ونورتني

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بحاول اكون

جزانا واياكم

و انا اللي زدت شرف بتعليقك علي كتاباتي المتواضعه

نورتيني واهلا بك هنا دائما

الأميرة يقول...

ممكن اتعرف على بنات

الأميرة يقول...

ممكن اتعرف على عصفورة المدينة

kiki يقول...

一夜情聊天室,一夜情,情色聊天室,情色,美女交友,交友,AIO交友愛情館,AIO,成人交友,愛情公寓,做愛影片,做愛,性愛,微風成人區,微風成人,嘟嘟成人網,成人影片,成人,成人貼圖,18成人,成人圖片區,成人圖片,成人影城,成人小說,成人文章,成人網站,成人論壇,情色貼圖,色情貼圖,色情A片,A片,色情小說,情色小說,情色文學,寄情築園小遊戲, 情色A片,色情影片,AV女優,AV,A漫,免費A片,A片下載

情色,A片,AIO,AV,日本AV,色情A片,AV女優,A漫,免費A片,A片下載,情色A片,哈啦聊天室,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,080視訊聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,免費視訊聊天,上班族聊天室,080中部人聊天室,視訊聊天室,視訊聊天,成人聊天室,一夜情聊天室,辣妹視訊,情色視訊,成人,成人影片,成人光碟,成人影城,自拍

A片,AIO,AV,日本AV,色情A片,AV女優,A漫,AIO交友愛情館,線上A片,免費A片,A片下載,情色A片,微風成人,嘟嘟成人網,成人,成人影片,成人光碟,成人影城,成人交友,愛情公寓,色情聊天室,情色貼圖,色情,色情影片,做愛,情色,哈啦聊天室,聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,尋夢園聊天室,080視訊聊天室,080聊天室,080苗栗人聊天室,自拍,性愛

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,A片,A片,情色,A片,A片,情色,情趣用品,情趣用品,A片,A片,情色,情色

情色視訊,美女視訊,辣妹視訊,視訊聊天室,視訊交友網,免費視訊聊天,視訊交友90739,視訊,免費視訊,情人視訊網,視訊辣妹,影音視訊聊天室,視訊交友,視訊聊天,免費視訊聊天室,成人視訊,UT聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,上班族聊天室,小高聊天室

القرآن الكريم