2010-05-14

النيل مجاشي




يوم 14 مايو 1964 تم رسميا تحويل مجري النيل عند السد العالي ، واستغلال قناة الماء الجديد في تشغيل اكبر محطة كهرباء في الشرق الاوسط ودي كانت المرحله الاولي للسد
بعده ب 6 سنين تم افتتاح المرحله التانيه للسد العالي اللي حمي مصر من الجفاف وخطر الفيضان وامن لها احتياجتها من المياه طول السنين دي ( بغض النظر علي اثاره السلبيه التانيه )

انهارده وبعد 40 سنه حصة مصر من مياه النيل بتواجه خطر كبير جدا من دول المنبع اللي بتخطط اليوم وفي خلال سويعات قليلة انها توقع اتفاقيه لإعادة تقسيم عادله لمياه النيل ، الاتفاقيه تضم كل دول حوض النيل ماعادا مصر والسودان اللي هايدوهم فرصه سنه للتوقيع علي الاتفاقيه وبعدها يضربوا دماغهم في الحيط ويشربوا من البحر


ايوه يشربوا من البحر بالمعني الحرفي للكلمه - مش بالمعني الضمني - لان حصتهم من مياه النيل هاتقل

الاتفاقية القائمة حاليا واللي تم توقيعها سنة 1929 بتنص علي ان مصر ليها الحق ف 55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل كل سنه
والسودان ليها الحق ف 18.5 مليار متر مربع يعني حوالي 87% من اجمالي مياه النيل
وفوق كد مصر والسودان ليهم حق الفيتو علي اي قرار يتاخد ما يعجبهمش

طبعا دول المنبع مش عاجبها الكلام ده وعاوزين يعيدوا التوزيع بصوره اكثر عداله ويقللوا حصة مصر والسودان

من متابعتي للخطوات اللي بتتعمل في الموضوع من جانب الحكومه ووزارة الخارجية ، اصبح عندي يقين انهم اتعاملوا وبيتعاملوا مع الموضوع باستهتار شديد ولامبالاه غير عاديه كأنه يخص حد تاني مش مصر ، اللي المفروض انها بلد صحراوي في الاساس لولا الشريط الاخضر اللي حوالين النيل ودلتاه

اولي الخطوات هي تجاهلنا لدول المنبع وتخلينا عنها وتركناها لاسرائيل تقوم معاها بالدور اللي المفروض احنا اللي نعمله
مشروعات زراعيه مشتركه وتبادل تجاري ومساعدات تانيه في مجالات كتير

وبقينا بنتعامل معاهم علي انهم اقل مننا وبننظر لهم نظره دونيه وبنهون من ردود افعالهم ، ومعادش في بينا وبينهم اي نقط تلاقي لحد ما فشل اجتماع شرم الشيخ الشهر اللي فات
وخرجت منه دول المنبع اكثر تصميما علي تعديل الاتفاقية وتوزيع متساوي لمياه النهر

تصريحات الوزراء والحكومه تصرفاتهم تحسسك انه مافيش اي حاجه وانه لا مساس بحصة مصر وحقها التاريخي في مياه النيل

نفس الاسطوانه المشروخه .. الحق التاريخي ، هايفضلوا يبصوا للماضي ويضيعوا مننا الحاضر والمستقبل

وزير الري والموارد المائيه سايب الدنيا تضرب تقلب وسافر هولندا بدل ما يبقي متواجد في قلب الحدث من خلال خط ساخن يتابع منه اللي بيحصل ثانيه بثانيه ، واخيرا قرر يقطع رحلة هولند ويرجع مصر

تصريحات كتير للحكومه وزرائها ومستشاريها باشوفها مجرد كلام من اجل الشو الاعلامي لا اكثر ولا اقل

نظيف و ابو الغيط يرددوا في كل الاحاديثهم الصحفية ان دول المنبع ماتقدرش تعمل حاجه من غير موافقة مصر وان الاتفاقيه الجديده مالهاش لازمة من غير مصر والسودان ، وانهم اكدوا علي عدم نيتهم الاضرار بمصالح مصر
و تسريبات لكلام من نوعية ان مصر مستعده لحرب في قلب افريقيا من اجل الحفاظ علي حصتها من ميه النيل ، وكلام عن القوة العسكرية المصرية ، اعتقد ان كله يدخل تحت بند الحرب النفسيه لدول حوض النيل وعلي راسها اثيوبيا

وبعدين تصريحات لمسئولين فمواقع حساسه علي صدر الصفحه الاولي من الشروق 11 مايو : عن ان مصر فعلا هاتبدأ مع الدول دي من الصفر واننا محتاجين 5 سنين عشان نقدر نحتوي الموقف , وكلام عن الايادي الغير خفيه لاسرائيل والمعركه اللي بتخوضها ضدنا ( الصفحه دي اتشالت من ارشيف الشروق علي النت )



وكل ده في الإخر مجرد كلام في كلام ومافيش خطوات ملموسه علي الارض ، خطوات جاده تضع حل لازمة خطيره زي دي لو موجود فاي حته تانيه في الدنيا ماكنش هايبقي فيه غيرها علي جدول اعمال الحكومه لحد ما تلاقي حل جذري ليها

بس للاسف الحكومة عندنا مشغوله بحاجات تانيه شايفه انها اهم زي تمديد قانون الطوارئ والتخنيق زياده علي الناس

ومناقشة هل يفضل ضرب المتظاهرين بالرصاص الحي احسن ولا قطع رؤسهم بالسيف ارخص

مشغولين بإقامة الافراح واليالي الملاح بمناسبة عيد ميلاد الكابير
والبحث علي طرق فعاله لجمع فرق العلاوة السنويه من جيوب الشعب محتارين ايه اللي لسه ماحطوش عليه ضرايب ،
و البحث عن طريقه مثاليه لاقصاء المعارضين اللي ليهم ثقل سياسي ،
واخيرا مش عارفين هايعملوا ايه في قرعة دوري افريقيا اللعينه اللي وقعت الفرق المصريه مع فرق جزائريه في دوري المجموعات :(((



احمد شوقي نظم قصيدته الشهيره النيل نجاشي واللي تغني بيها محمد عبد الوهاب عشان يتغزل في النيل وجماله

النيل نجاشى ... حليوه اسمر
عجب للونه دهب و مرمر
ارغوله فى ايده
يسبح لسيده
حياة بلدنا
يا رب ديمُه

يا خوفي نصحي فيوم من الايام نلاقي النيل ماعدش موجود

فنغني ونقول النيل مجاشي

وربنا يستر






12 comments:

Big Code يقول...

مسافر زاده الخيال

انا خايف يسافر ميرجعش

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

النيل مجاشي وشكله مش ها يجي
بلد ماشية بضهرها بقى لها مده طويلة
ربنا يستر

احاسيس آيوشه يقول...

ربنا يستر بجد :(

مصطفى أبوزيد يقول...



تدوينة رائعة و وافية

حسبنا الله و نعم الوكيل في اللي بيمشوا الامور في بلدنا

و انا برضه مش عارف هنعمل ايه في الفرق الجزائرية اللي ضد الاهلي :((

تقبلوا مروري

WINNER يقول...



موضوع جيدا جداً.

الأمر غير بسيط أبداً، و العمل فيه على مستويات عدة. مصر معتمدة على ثقلها في المنطقة، تاريخياً و سياسياً و عسكرياً و اقتصادياً.
مصر لها الحق في النيل لأن النيل بيمر في أرضها و بطول كبير. النيل ليس ملكاً لدولة و إنما هو من حق جميع الدول التي يمر في أراضيها. ليس من حق أي دولة بناء سدود أو مشاريع تضر بتدفق المياة في النهر. مصر قامت ببناء السد العالي لأنها آخر دولة و بعده المصب. و السد العالي بيسمح بمرور المية. فدول المنبع ليس من حقها عمل أي مشاريع من شأنها تقليل حصة باقي الدول. و أي مساس بحق مصر في مياة النيل يجب الوقوف له بحسم حتى لو لم يكن هناك غير الحرب. مفيش نيل يعني مفيش مصر. و يا واكل قوتي يا ناوي على موتي.

من جهة أخرى، لابد من الحوار الجاد البنّاء مع دول الحوض. دولة زي اثيوبيا بتشارك ب85% من إجمالي مياة النيل، و مع ذلك لا تستفيد من هذه الكمية الكبيرة من المياة لأنها لا تستطيع التحكم في التدفق بدون سدود و قنوات صناعية و مشاريع مياة.

و طبعاً اسرائيل شغالة زي الفل هناك.

يا نراعي بعض و يفضل النيل للكل بالذوق و الاحترام. أو فلتكن حرباً شعواء!

MR.PRESIDENT يقول...

ربنا يستر
مش عارف اكون مع مصر
ولا مع الحق
من حق الدول انها تاخد حقها
بس عدد سكنها قليلين

لولا الله ما كانت مصر هبة النيل
والخالق قادر ان يحافظ علي ما لا يحافظ عليه الجبناء المحتمين بالكراسي

salma mohamed يقول...

ياه كأن حضرتك كنتي معايا امبارح وأنا وباب بنتناقش قي الموضوع ده امبارح،نفس الكلام ده اتقال في حوارنا بالنص،
حسبي الله ونعم الوكيل في اللي مضيعينا.

ali younes يقول...

مش عارف ابدء من فين بس اللي انا عارفة كويس جدا اني خلاص مش اتخنقت بس بل خلاص نفسيتي ادمرت
يا جماعة حرام عليكم يعني انتم ومصر عليه ولا اية يا ريت بقة نحاول الحفاظ علي الشعره الباقية وبلاش نتكلم في القرف دة يعني ياريت نتكلم في الهبل والعبط والاغاني الهبطة والكلمات المسفه والافلام الفاضحة بتاعة الايام دي
ومحدش يفكرني بالنيل والمياة وتشكي وسياج والامير والوليد بن طلال ولكح وهايدى لينا والقمح الفاسد واللحمة بالدود الهندي .
وخليني نشغل نفسنا مين قتل المطربة سوزان تميم ولا بنت الطربة ليلى غفران ولا ولا هو دة المهم بلا مايه بلا تغيير

ياريت ناخد العهد ونقسم بالله اننا لن نعود الي ذلك ابدا ونصبح مواطنين صالحين يعتمد عليهم

يا مراكبي يقول...

زي ما قلتي في البوست بالظبط .. إحنا اللي أهملنا تماما البعد الإستراتيجي الخطير ده بغباء غير مفهوم وغير مبرر على الإطلاق

وإحتواء الموقف ده بالطرق السلمية وعن طريق التعاون الإقتصادي والثقافي ياريت يتطلب 5 سنين بس زي ما بيقولوا .. فيه ناش شغالة ضدنا من تحت ومن زمان .. وإحنا حكوماتنا نايمة ومشغولة بحاجات تانية خالص

حسبي الله ونعم الوكيل

هو ده قمة الفشل اللي مالوش حل

Hosam Morsi يقول...

ما شاء الله .. متابعتك رائعه يا دكتوره

والى دونتيه هنا هو فعلا ملخص وافى وشافى لموضع هو بالنسبه لنا موضوع حياه أو موت
وللأسف الموضوع فى مربع العمليات على رأى بتوع الكوره من 20 سنه فاتوا

ربنا يستر ونقدر نعبر هذه الأزمه .. وأنا أعتقد إن الوزير عمر سليمان قادر بإذن الله على عبور هذه الأزمه بتوفيق ربنا وجهد المعاونين

محمد عبد الغفار يقول...

ربنا يستر

Dalia يقول...

بغض النظر عن جدية الموضوع.. عايزة اقول بس إن العنوان خرافي :D

القرآن الكريم